القائمة إغلاق

رياضة النواب: عودة النشاط الرياضي والبطولات المحلية منتصف يونيو المقبل

كتب- فاكمة الزهراء

أكدت لجنة الشباب والرياضة بمجلس النواب، أن هناك توجها عاما داخل أروقة وزارة الشباب والرياضة على استئناف النشاط الرياضي والبطولات والمسابقات المحلية بداية من منتصف يونيو المقبل؛ في إطار خطة التعايش التي وضعتها الحكومة.

وأوضح نواب اللجنة، أن هناك قطاعا كبيرا من الأندية تضررت كثيرا بسبب توقف النشاط، وخصوصا أندية الدرجة الثانية والثالثة والرابعة، ومن ثم يجب الوضع في الاعتبار أن استمرار توقف النشاط سيؤدي إلى عدم استطاعة الأندية الوفاء بالتزاماتها االمالية، مشيرين إلى أن اللجنة أوصت الوزارة أيضا بوضع صحة المواطنين فوق كل اعتبار حال وجود تهديدات لحياتهم.

وأكد محمد زايد، أمين سر لجنة الشباب والرياضة بمجلس النواب، أن اللجنة على تواصل دائم مع الوزارة للتعرف على مستجدات ملف المسابقات المحلية، ومدى إمكانية استئنافها من عدمه، مؤكدا أن اللجنة أوصت الوزارة بتوفير كل سب الوقاية واتخاذ كافة الإجراءات الاحترازية حال استئناف البطولات.

وأوضح زايد،أن الرياضة تمثل قطاعا كبيرا لا يمكن بأي حال من الأحوال الصمود في مواجهة التداعيات السسلبية لأزمة كورونا، رغم الدعم الكبير الذي توجهه الدولة، لافتا إلى حرص الدولة على حياة أبنائها الشباب وصحتهم وسلامتهم، وأن الخيار الرئيسي سيكون الحفاظ على صحة المصريين حال تواجد تهديدات لحياتهم.

وأشار إلى أن هناك توجها عاما داخل وزارة الرياضة على استئناف البطولات المحلية؛ خصوصا أن المسابقة تتم بدون جمهور وهو ما يعزز فكرة استئنافها من جديد مع الالتزام بالاحتياطات، مثمنا اهتمام القيادة السياسية

وتوجيهاتها منذ بدء أزمة فيروس كورونا، بسرعة إعادة جميع العالقين، حيث لقنت العالم أجمع دروسًا في الإنسانية والحفاظ على كرامة وصحة مواطنيها، واتخاذها كافة التدابير لتوفير حياة ومعيشة كريمة للجميع.

وطالب أمين سر اللجنة، جميع الاتحادات الرياضية واللجنة الأولمبية، بعمل حصر شامل لجميع الرياضيين العالقين، والتواصل مع وزارة الرياضة لسرعة البدء في التواصل مع الجهات المعنية وإنهاء إجراءات إعادتهم ليعودوا لوطنهم سالمين.

كما شدد على ضرورة دعم الوزارة لكافة القطاعات الرياضية وخاصة التي تأثرت سلبًا بشكل كبير جراء توقف النشاط، قائلًا: “يجب الحفاظ على حجم النجاحات الأخيرة والاستعداد مبكرًا لاستئناف مسيرة حصد البطولات القارية والعالمية.. وعلينا اعتبار الأزمة الراهنة فرصة لالتقاط الأنفاس لعمل انطلاقة جديدة”.

وقال الدكتور محمود حسين، وكيل اللجنة، إن الحياة بدأت تعود من جديد للعديد من المسابقات العالمية؛ رغم صعوبة الأزمة في هذه البلدان، لافتا إلى أن تصريحات منظمة الصحة العالمية أكدت أن كورونا مستمر معنا ولا سبيل عن التعايش معه وأخذ الاحتياطات اللازمة.

وأضاف حسين،أن اللجنة تبحث كافة المستجدات مع الوزارة للتعرف على خططها الموضوعة في حال استئناف النشاط، وللتأكيد على أن صحة المواطن أهم من أي شيء آخر، مؤكدا أن القرار سابق لأوانه ولكن هناك توجه لاستئناف النشاط من منتصف يونيو المقبل وفق خطة التعايش التي ستطبقها الحكومة.

وأشار إلى أن هناك قطاعا كبيرا من الأندية العاملين واللاعبين تأثروا بشكل كبير بسبب توقف النشاط وغيرر قادرين على الصمود، ومن ثم يجب أخذ في الاعتبار هذه القضية، لأنه حال استمرار توقف النشاط لن تتمكن الأندية من الوفاء بالتزاماتها حيال اللاعبين والعاملين.

وأوضح أن الأندية ومراكز الشباب ستعود لاستئناف نشاطاتها أيضا منتصف يونيو، ما يعزز استئناف المسابقات.

محمد زايد
محمود حسين
محمود حسين

الموضوعات المرتبطة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Scroll Up
error: لا يمكنك نسخ المحتوى !! .. قم بالضغط على زر المشاركة اسفل الموضوع