القائمة إغلاق

نواب “المستقبل اللبناني”: الإحتجاجات تعبر عن آلام اللبنانيين جراء التدهور الإقتصادي

أكد أعضاء مجلس النواب اللبناني عن “تيار المستقبل” الذي يتزعمه رئيس الحكومة السابق سعد الحريري، أن الاحتجاجات الشعبية التي يشهدها لبنان حاليا، تعبر عن وجع الناس ومعاناتهم الكبيرة في ظل انهيار سعر صرف الليرة وموجة الغلاء المتزايد والارتفاع في أسعار السلع الأساسية والضرورية بشكل هائل في ظل التدهور الاقتصادي.

وحذرت الكتلة النيابية لتيار المستقبل ، خلال اجتماعها اليوم برئاسة سعد الحريري ، من وجود محاولات تستهدف إخراج الاحتجاجات عن سياق المطالب المحقة، إلى التعرض للممتلكات العامة والخاصة فضلا عن وجود مخططات لدى البعض لوضع المتظاهرين وإدخالهم في مواجهات مع الجيش والقوى الأمنية.

وأشارت إلى أن خطة الإصلاحات الاقتصادية التي أقرتها الحكومة اللبنانية أمس، يجب أن تبقى في إطار حماية النظام الاقتصادي الحر وتأمين مصالح اللبنانيين وعدم المساس بودائعهم المالية ومدخراتهم في البنوك، مؤكدة أن الخطة ستكون محل دراسة لبيان ما إذا كانت مقنعة للشعب اللبناني والمجتمع الدولي وكنها تتضمن الإصلاحات الضرورية اللازمة التي من شأنها إطلاق العمل بالمساعدات التي أقرها مؤتمر (سيدر) الذي عقد بفرنسا في شهر أبريل 2018 لدعم الاقتصاد والبنى التحتية اللبنانية.

وشددت على أنه أما وقد أقرت الحكومة خطتها الاقتصادية، فإنه أصبح يتعين عليها الانصراف إلى تحمل مسئولة تنفيذ ما تقترحه من حلول للأزمة الاقتصادية – المالية.

ويشهد لبنان مظاهرات شعبية واسعة في معظم المناطق تحت مسمى “ثورة الجوع” بعدما تجددت الاحتجاجات تحت وطأة التدهور الاقتصادي المتسارع والارتفاع الكبير في سعر صرف الدولار الأمريكي مقابل الليرة اللبنانية والإغلاق المتزايد للمؤسسات والأنشطة التجارية والاقتصادية.

وانطوت بعض التحركات الاحتجاجية على أعمال شغب وعنف ومواجهات بين المتظاهرين وقوات الجيش والقوى الأمنية، على نحو أسفر عن عشرات الإصابات في صفوف العسكريين والمتظاهرين، إلى جانب قيام مجموعات من مثيري الشغب بتحطيم وإحراق فروع عدد من البنوك والسيارات والمؤسسات والأنشطة التجارية والآليات العسكرية.

الموضوعات المرتبطة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Scroll Up
error: لا يمكنك نسخ المحتوى !! .. قم بالضغط على زر المشاركة اسفل الموضوع