القائمة إغلاق

مخاوف إسرائيلية من عمليات طعن ودهس للمستوطنين خلال رمضان بسبب إغلاق الضفة

ذكرت القناة الـ13 بالتلفزيون الإسرائيلي، أنه تتزايد المخاوف الإسرائيلية، من ارتفاع عدد العمليات الأمنية (الطعن والدهس) ضد المستوطنين الإسرائيليين، بعد عملية الطعن التى نفذها شاب فلسطينى فى كفار سابا.

وكشف المحلل العسكري بالقناة، ألون بن دافيد، عن وجود مخاوف إسرائيلية، من تزايد العمليات الأمنية، نتيجة الإغلاق بالمناطق الفلسطينية بالضفة، المفروض لمحاربة  فيروس كورونا.

 وقال المحلل العسكري، إن الشرطة الإسرائيلية، تتوقع حدوث المزيد من العمليات الأمنية خلال شهر رمضان، والتى سيتم تنفيذها بسبب الطوق الأمنى المفروض على الضفة.

وأضاف بن دافيد، أن سكان المناطق الفلسطينية بالضفة، يعيشون تحت ضغوطات كبيرة، بفعل الطوق وحظر التجول المفروض عليهم، ولهذا السبب هناك تخوفات من وقوع المزيد من العمليات.

وأشار المحلل إلى أن إسرائيل لن تمنع فى هذه المرحلة دخول الفلسطينيين إلى أراضيها، من أجل العمل، وأن منفذ عملية اليوم في كفار سابا، كان يضع كمامة على وجهه، ولهذا لم يتم الكشف عنه قبل تنفيذ العملية.

وأعلنت وزارة الصحة الإسرائيلية، صباح اليوم الأربعاء، عن ارتفاع عدد الوفيات جراء فيروس كورونا في البلاد إلى 212 حالة، وارتفاع عدد الإصابات إلى 15,782.

وأضافت وزارة الصحة الاسرائيلية، أن من بين عدد الاصابات توجد 120 حالة خطيرة منهم 91 شخصًا يستعينون بأجهزة التنفس الاصطناعي، مضيفة أن 85 شخصًا حالتهم متوسطة، فيما وصفت إصابات 7,436 بالطفيفة، بينما تماثل 7,929 شخصًا للشفاء.

وأشارت الوزارة إلى أن 352 مصابًا يتلقى العلاج بالمستشفيات من ضمنهم الحالات الخطيرة والمتوسطة، فيما يخضع 4,540 مصابًا للعلاج المنزلي، بينما تستضيف الفنادق التي أُعدت لمصابي كورونا 1,726 مريضا، موضحة أنها تقوم بدراسة ملفات 1,023 شخصًا لتحويلهم لمراكز العلاج المناسبة.

الموضوعات المرتبطة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Scroll Up
error: لا يمكنك نسخ المحتوى !! .. قم بالضغط على زر المشاركة اسفل الموضوع