القائمة إغلاق

لا يجوز شرعًا الإقتراض من أجل الذهاب لأداء فريضة الحج .. تعرف على السبب

قال الشيخ عماد أبو بكر، عضو مركز الأزهر العالمي للفتوى، إن من شروط فريضة الحج أن يكون الإنسان مستطيعًا لذلك، فإن كان لا يملك تكاليف الحج أو العمرة، فلا حرج عليه.

وأضاف ” أبوبكر”، فى إجابته عن سؤال: «هل يجوز الاقتراض من أجل الحج؟»، أنه لا يجوز شرعًا الاقتراض من أجل الذهاب لأداء الفريضة، لأن الحج “لمن استطاع إليه سبيلا فإذا لم يتوافر فلا يجب عليك الحج.

واستطرد: أننا لا نقترض لأداء فريضة الحج أو العمرة فلا يكلف الله نفسًا إلا وسعها، فالحج شرطه أن يكون على المُستطيع، والاستطاعة مادية فإذا كنت لا تمتلك تكاليف الحج فلا تقترض لتؤدي الفريضة أو لتعتمر، ولكن من اقترض وذهب لأداء الحج أو العمرة فحجه صحيح ولا حرج فى ذلك، ولكن لا ننصح بهذا حتى لا يوقع الإنسان نفسه فى الدَّيْن، لأن الحج على المستطيع القادر، وأنت بهذا غير مستطيع”.

قال تعالى” لايكلف الله نفسا إلا وسعها .. وقال تعالى” وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلًا

الموضوعات المرتبطة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Scroll Up
error: لا يمكنك نسخ المحتوى !! .. قم بالضغط على زر المشاركة اسفل الموضوع