القائمة إغلاق

الإدارية العليا: مبدأ قضائياً جديداَ للوظائف والكليات التى يتم الإلتحاق بها إلكترونياً

كتب – عاطف حنفي


أصدرت الدائرة السادسة، بالمحكمة الإدارية العليا، حكماَ أرست فيه مبدأ قضائيا جديداَ للوظائف والكليات التى يتم الالتحاق بها من خلال الاختبارات ونتائجها الإلكترونية، قالت فيه: “كون الاختبارات وتقدير نتائجها إلكترونيا لا يعصمها من الخطأ ولا عدم المشروعية، وذلك لأن صحتها مرهونة بكون النتائج منطقية منسجمة مع بعضها في مجملها وتفاصيلها”.

مبدأ قضائى جديد: الاختبارات وتقدير نتائجها إلكترونيا لا يعصمها من الخطأ

الحكم صادر بقبول طالب بإحدى الكليات رغم رسوبه في اختبار السمات التى أجريت وقدرت نتيجتها بواسطة الحاسب الآلي وورد فيه: ” ما دامت جاءت نتيجة الاختبارات متناقضة بحيث يستحيل حملها على محمل الصحة على ما سلف البيان فإنها توصم بعدم المشروعية أيا كانت الجهة التي قامت بإجراء الاختبارات وحتى لو كانت النتيجة تم تقديرها بمعرفة الحاسب الآلى دون تدخل من العنصر البشرى فيها لأن كل ذلك مرهون بكون النتائج منطقية منسجمة مع بعضها في مجملها وتفاصيلها”.

وعن السبب الأول لاستبعاد الطالب، قالت المحكمة فإن البادي من الإطلاع على بروفايل الاختبارات الشخصية “السمات” المودع رفق حافظة مستندات الجهة المطعون ضدها أمام دائرة فحص الطعون تبين أن جهة الإدارة قد منحت الطالب في عنصر الذكاء صفر من ثماني درجات، وفي عنصر الطلاقة اللفظية صفر من ست درجات، في حين أنه منح الطالب في عنصر حسن التصرف ست درجات من ست درجات وهي تقديرات تبدو متناقضة؛ إذ من غير المستساغ منطقا وعقلا حصول طالب على الدرجة النهائية في عنصر حسن التصرف وعلى صفر في عنصر الذكاء رغم أن العنصرين بعضهما من بعض وكل منهما يشتق من الآخر ودليل عليه.

كما أن المحكمة قد استدعت نجل الطاعن بجلسة بتاريخ 5 يوليو 2018 للوقوف على مدى طلاقته اللفظية التي منح فيها صفر من ست درجات وقرأ فقرة من كتاب أمره رئيس المحكمة بقرائتها أمام رئيس المحكمة، وأثبت ذلك بمحضر الجلسة، واستبان للمحكمة من خلال قرائتها أن الطالب يتمتع بطلاقة لفظية الأمر الذي لا تطمئن معه المحكمة إلى صحة التقديرات التي منحتها جهة الإدارة للطالب.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

الموضوعات المرتبطة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Scroll Up
error: لا يمكنك نسخ المحتوى !! .. قم بالضغط على زر المشاركة اسفل الموضوع