القائمة إغلاق

سؤال برلماني للحكومة عن أسباب التأخر في التعامل مع الحالات المصابة بفيروس كورونا

كتب – خالد الشربينى


تقدمت النائبة داليا يوسف، عضو مجلس النواب، بسؤال موجه لرئيس مجلس الوزراء ووزيرة الصحة بشأن أسباب تأخر التعامل مع الحالات المشتبه في إصابتها بفيروس كورونا وعدم توفير أسرة لها رغم إمكانية ذلك بسهولة.

ولفتت إلى وجود شكوى كثيرة من تأخر التعامل من قبل وزارة الصحة مع بلاغات المواطنين عن وجود أعراض فيروس كورونا عليهم، وقد يتم تأخير التواصل وتعامل المستشفيات إلى أكثر من 5 أيام.

واضاف: رغم أن عدد الأسرة في مستشفيات العزل لم يتم شغلها بالكامل، إلا أن هناك معاناة شديدة في سرعة توفيرها لمن يثبت إصابته بالفيروس، بجانب وجود نسب كبيرة للوساطة والمحسوبيات بشكل فج.

وتابعت: رغم أن علاج كورونا متوفر بـ376 مستشفى، و5 آلاف و400 وحدة صحية، و1000 قافلة طبية تجول جميع محافظات الجمهورية، بجانب انضمام 320 مستشفى لعزل مصابي كورونا بـ30 ألف سرير إضافي، والسعة السريرية ما زالت موجودة، وهناك مستشفيات كبيرة لم تدخل الخدمة، الا ان هناك صعوبة في توفير مكان لشخص مصاب.

ونوهت انه وفق الإحصائيات الرسمية، فنسبة 50% من المصابين بفيروس كورونا يصلون للمستشفيات في حالة متأخرة جدًا، مما يكون وضعهم الصحي متدهور للغاية ومعرضون للوفاة بنسب أكبر ممن يتم التعامل معهم مبكرا.

وطالبت بالرد على الأسئلة التالية:

ما هي أسباب تأخر التعامل مع الحالات المشتبه في إصابتها بفيروس كورونا؟

ما سبب عدم استطاعة المواطنين الحصول علي مكان داخل المستشفيات للعلاج رغم وجود أسرة متاحة؟

ما أسباب عدم الترخيص لمعامل التحاليل الخاصة بإجراء اختبارات الإصابة من عدمها؟

الموضوعات المرتبطة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Scroll Up
error: لا يمكنك نسخ المحتوى !! .. قم بالضغط على زر المشاركة اسفل الموضوع