القائمة اغلق

“الكاظمي”.. المرشح التوافقي “الأول” لرئاسة الحكومة العراقية

كتب – علاء عبده


اتفقت الكتل البرلمانية الشيعية في العراق على ترشيح رئيس جهاز المخابرات مصطفى الكاظمى لتولى تشكيل الحكومة الجديدة بدلا من عدنان الزرفي الذي تم تكليفه من رئيس الجمهورية برهم صالح، وهو ما يأمل مراقبون في أن تتمكن بغداد من تجاوز عقبة عدم وجود حكومة لحل المشكلات التي تواجه البلاد.

ووصلت جهود رئيس الوزراء العراقى المكلف عدنان الزرفي إلى طريق مسدود منعه من استكمال المشاورات بشأن تمرير حكومته الجديدة، بعد رفض الكتل الشيعية القبول بتكليفه، باعتباره قد جاء من خارج سياق الإجماع الشيعي المعهود في ترشيح الشخصيات لإشغال هذا المنصب.

وتعهدت الكتل الشيعية البرلمانية المسيطرة على مجلس النواب العراقى لرئيس الجمهورية برهم صالح بالموافقة على مصطفى الكاظمى رئيس المخابرات العراقية ليتولى تشكيل الحكومة الجديدة، إلا أن تلك الكتل لم تقدم الضمانات الكافية التي تلزمهم بتمرير حكومة الكاظمى.

وتوقع مصدر سياسى عراقى، اليوم الأربعاء، تكليف مصطفى الكاظمي بتشكيل الحكومة المقبلة اليوم او غدا.

وقال المصدر لموقع السومرية نيوز، إنه “من المرجح ان يتم تكليف مصطفى الكاظمي بتشكيل الحكومة المقبلة اليوم او غدا”.، مضيفا “التكليف يأتى بعد اجماع الكتل الشيعية وتحالف القوى والكرد”.

ورجح مصدر عراقى نجاح الكاظمي في الحصول على تأييد كبير من الأحزاب العراقية الأكبر داخل مجلس النواب، وهو ما يفتح الباب أمام حكومة الكاظمى حال تم تكليف الأخير للعبور من الاختبار الصعب من تحت قبة البرلمان.

كشفت التظاهرات الشعبية الواسعة التي بدأت في العراق منذ أكتوبر من العام الماضي، واستمرت العديد من الشهور، عن ضعف شعبية الأحزاب المهيمنة على الحكومة العراقية والبرلمان لمستويات غير مسبوقة، ما فرض عليها واقعا مختلفا خلال مفاوضات تشكيل الحكومة سمح بطرح شخصيات محسوبة على المحور الأمريكي لم يكن الحديث عنها ممكنا في السابق.

إلى ذلك، قال بيان صادر عن رئيس إقليم كردستان العراق نيچيرڤان بارزاني؛ مساء الأربعاء؛ إن العراق يواجه ظروفاً وتحديات صعبة، تتطلب من كل القوى والأطراف السياسية تجاوز خلافاتها والإسراع في الاتفاق على آلية تشكيل حكومة اتحادية حسب الأصول الدستورية وعلى أساس توافق حقيقي يضمن استقرار الحكومة وتنفيذ التزاماتنا، وأھمھا الوقوف أمام أخطار التحديات والأزمات المركبة التي تواجهها البلاد.

وأضاف البيان؛ أن رئاسة إقليم كردستان تؤكد على إيمانها باستقرار العراق السياسي والأمني والعمل الدؤوب من أجله؛ وهذا يتطلب تشكيل حكومة جديدة بدعم كافة الجهات الوطنية.

وتابع البيان؛ “من هذا المنطلق نرحب بترشيح السيد مصطفى الكاظمي لمنصب رئيس الوزراء في الحكومة الاتحادية من قبل القوى السياسية للمكون الشيعي، وندعو الجميع إلى دعمه للانتهاء من مهام تكليفه وتشكيل الحكومة بأسرع وقت ممكن”.

وعلق مسؤول مكتب الحزب الديمقراطي الكردستاني في القاهرة شيركو حبيب؛ على بيان حكومة الإقليم؛ موضحا ترحيب كردستان بترشيح مصطفى الكاظمي لمنصب رئيس وزراء الحكومة الاتحادية، مؤكدا على تأييد حكومة الإقليم كافة الجهود لاستقرار العراق والعمل من أجل تامين الخدمات للمواطنين.

وتابع؛ “على الحكومة الجديدة العمل حسب الدستور لإنهاء الخلافات بين بغداد و أربيل، والسعى لبناء عراق ديمقراطي فيدرالي يضمن العيش الكريم وحرية جميع مكوناته واستقلالية القرار العراقي بما يخدم سيادته”.

الموضوعات المرتبطة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Scroll Up