القائمة اغلق

وزير الخارجية الفلسطيني و نظيره الفرنسي يبحثان مستجدات إنتشار فيروس كورونا

بحث وزير الخارجية والمغتربين الفلسطينى رياض المالكى مع نظيره الفرنسى جان ايف لودريان، خلال اتصال هاتفى، آخر المستجدات حول فيروس كورونا، والعلاقات الثنائية، وخطورة سياسة الضم الإسرائيلية وفرص تفعيل عملية السلام المتعثرة.

وأوضح المالكي خلال الاتصال الهاتفي حسبما أفادت وكالة الانباء الفلسطينية اليوم الأربعاء الإجراءات التي اتخذتها بلاده في مواجهة الفيروس، و العقبات التي تواجهها في هذا المضمار، تحديداً فيما يتعلق بالوضع الوبائي في القدس المحتلة، ومنع دولة الاحتلال لدولة فلسطين من القيام بواجباتها، والإهمال المتعمد لأوضاع المقدسيين، إضافة للقلق البالغ حيال أوضاع أسرانا في السجون الإسرائيلية، وللتصرف غير المسؤول الذي تقوم به دولة الاحتلال حيال عمالنا، وخاصة المصابين منهم.

وأشار لقرار الضم الذي أعلنه الاتفاق الحكومي الإسرائيلي الجديد، وخطورته على الأوضاع ليس فقط في فلسطين وإنما على المنطقة، وطبيعة ردود الفعل المتوقعة من الجانب الفلسطيني، مطالبا بسرعة تصدير موقف واضح وقوي من فرنسا وغيرها من دول الاتحاد الأوروبي وكذلك من مجلس الأمن أمام مثل هذه الخطوة المخالفة للقانون الدولي ولكافة القرارات الأممية، والتي تنسف بشكل كامل أية فرصة للعودة للعملية السياسية.

ومن جهته… أكد وزير الخارجية الفرنسي تفهمه للموقف الفلسطيني، وأن وزارته ستصدر بيانا قويا حيال هذا الموضوع، وستعمل على متابعته مع كافة الأطراف، مشيرا إلى موق،مؤكدا ضرورة العمل بشكل سريع لمنع حدوث ذلك، خاصة لتجنيد جهود إعادة إحياء الحوار والتفاوض على أساس المبادئ الرئيسية، من أجل إعادة العمل المتعدد الأطراف وإعادة احياء المفاوضات.

وثمن موقف الرئيس الفلسطيني ورؤيته من عملية السلام كما أعلنها في خطابه الأخير امام مجلس الامن بداية هذا العام، وضرورة بلورتها في إطار خطة فلسطينية متكاملة تكون أساسا لأي عملية تفاوض مستقبلية. 

كما أعلن الوزير الفرنسي أن الوكالة الفرنسية للتنمية وعبر التنسيق مع وزارة الصحة الفلسطينية ستقدم مساعدات طارئة بقيمة 3 مليون يورو لشراء معدات واحتياجات طبية،مؤكدا زيادة الدعم للمنظمات غير الحكومية التي تعمل وتقدم الدعم للشعب الفلسطيني، والاستمرار في تقديم المساعدة في مجال الموازنة، حيث أعطيت التعليمات لدفع حصتها المخصصة لدعم موازنة الحكومة الفلسطينية على أن يدفع هذا المبلغ بالسرعة الممكنة كجزء من المساعدة الطارئة.

واشار لتفهمه للإجراءات الفلسطينية التي اتخذت في مواجهة فيروس كورونا. وقدم التهنئة للحكومة الفلسطينية على سرعة تعاملها مع تهديدات فيروس كورونا واتخاذها إجراءات وقائية سريعة ما قلل من أعداد المصابين والوفيات.

الموضوعات المرتبطة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Scroll Up
error: لا يمكنك نسخ المحتوى !! .. قم بالضغط على زر المشاركة اسفل الموضوع