وتعد شركات تصنيع الأقنعه والقفازات الطبية في طليعة المستفيدين من تفشي الفيروس القاتل وذلك مع توافد المستهلكين على شراء الأقنعة التي اختفت من على أرفف المتاجر في أماكن مختلفة من العالم.

وانعكس الإقبال على الأقنعة والقفازات على سهم شركة Alpha Pro Tech الكندية التي تبيع الأقنعة في  الصين والذي ارتفع بنسبة 70 في المئة خلال يناير، بينما زادت القيمة السوقية لشركة 3M بنحو مليار و400 مليون دولار في الفترة من بداية العام حتى 24 يناير.

وتمتد الاستفادة لشركات الأدوية خصوصا التي تعمل على أبحاث الأمصال المضادة لفيروس كورونا مثل شركة Novavax التي قفز سهمها 72 في المئة خلال يناير، وسهم Inovio الذي ارتفع 25 في المئة، ثم سهم MODERNA بخمسة في المئة في الفترة نفسها.

ورغم اضطراب حركة الطيران العالمي بسبب تفشي الفيروس، فإنشركات الطيران والوجهات السياحية الأوروبية قد تستفيد مع إلغاء الرحلات من وإلى الصين، على غرار ما حدث أثناء وباء سارس  في 2003.

والمفارقة في الأمر، أن شركات الاتصالات قد تستفيد أيضا، مع تزايد استخدام تطبيقات الرسائل والاتصالات، بالإضافة إلى تطبيقات التجارة الإلكترونية مع تجنب الأفراد الاتصال الشخصي لتسيير الأعمال، أو الشراء من المتاجر.

ويعني عدم الذهاب إلى المتاجر بقاء وقت أطول في المنزل، وهنا تأتي استفادة شركات الترفيه، مثل نتفليكس وغيرها التي تقدم الأفلام والمسلسلات عبر الانترنت