القائمة إغلاق

شكري: إنشاء الدولة الفلسطينية أحد مفاتيح السلام والاستقرار في الشرق الأوسط

أكد وزير الخارجية المصري، السفير سامح شكري، على موقف مصر الثابت المناصر للقضية الفلسطينية، باعتبارها قضية العرب الرئيسية، وحصول الشعب الفلسطيني على حقوقه الكاملة والمشروعة التي حرم منها مع ثقتنا في قدرته على تحقيق حقوقه.

وأشار شكري، خلال كلمته في الاجتماع الطارئ لوزراء الخارجية العرب بمقر الأمانة العامة لجامعة الدول العربية، إلى أن محددات التسوية الشاملة والعادلة المنشودة للقضية الفلسطينية مازالت محددات معروفة وواضحة لم تتغير، ويتمثل إطارها في الشرعية الدولية ومقرراتها، وقرارات مجلس الأمن والجمعية العامة للأمم المتحدة، إضافة إلى مبادئ القانون الدولي الراسخة، وصولاً إلى إنشاء دولة فلسطينية كاملة السيادة وعاصمتها القدس الشرقية، خاصة أن مقررات الشرعية الدولية التي اكتسبتاها فلسطين لا تخصها وحدها ولكنها تخص أيضا المجتمع الدولي حفاظاً على السلم والأمن الدوليين.

وأضاف شكري، أن إنشاء الدولة الفلسطينية أحد المفاتيح لاستعادة السلام والاستقرار في الشرق الأوسط بما يسمح لها باللحاق بركب التنمية والرخاء ويساعد في القضاء على الإرهاب الذي يرغب في اختطاف هذه القضية لنشر الفوضى، مشددا على أن الأيادي العربية ممدودة بالسلام لأي طرف يسعى لتحقيق السلام الشامل على أساس الشرعية الدولية الراسخة، والتفاعل مع جهود السلام لتحقيق التطلعات الفلسطينية والعربية المشروعة، وفق موقف فلسطيني واضح يطرح الرؤية الفلسطينية والعربية بما يضمن حقوق الشعب الفلسطيني، وعلى النقيض فإن التأخير في حل القضية من شأنه نشر الإحباط في نفوس الشعب العربي، وفتح الباب أمام دعاة الإرهاب والتطرف، في منطقة تشهد صراعات دامية متعددة.

وشدد سامح شكري في كلمته، على دعم مصر الثابت والكامل للقضية الفلسطينية العادلة والقيادة الفلسطينية الشرعية، وإصرار مصر على إحلال السلام، وعودة حقوق الشعب الفلسطيني المشروعة، من خلال إقامة دولة فلسطينية مستقلة وعاصمتها القدس الشرقية على الأراضي الفلسطينية، وتحقيق السلام بما يحفظ الأمن والاستقرار في الشرق الأوسط.

 

الموضوعات المرتبطة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Scroll Up
error: لا يمكنك نسخ المحتوى !! .. قم بالضغط على زر المشاركة اسفل الموضوع