وقال أردوغان في أنقرة إن بلاده لا يمكنها التعامل مع تدفق لاجئين جديد، مجددا أقاويل بشأن القلق من تدفق موجة لاجئين جديدة على تركيا وسط هجمات الجيش السوري المدعوم من روسيا.

وكان قد ذكر يوم الأربعاء أن صبر تركيا إزاء الهجمات بدأ ينفد، واتهم روسيا بخرق الاتفاقات التي تهدف لتهدئة الصراع بالمنطقة.

وتجدد القتال في محافظة إدلب، رغم اتفاق وقف إطلاق النار الذي وقعته كل من أنقرة وموسكو، في الثاني عشر من يناير الجاري، لكنه لم يصمد طويلا.

من جهته، رد الكرملين بالقول إن روسيا تفي بالتزاماتها “تماما” في إدلب في سوريا، وتشعر بقلق عميق إزاء الهجمات العسكرية هناك.

وكان المبعوث الأميركي الخاص بشأن سوريا جيمس جيفري قال، الخميس، إن طائرات سورية وروسية نفذت 200 ضربة جوية في منطقة إدلب خلال الأيام الثلاثة الماضية.

وأضاف جيفري في إفادة صحفية أن نحو 700 ألف نازح في شمال غربي سوريا “يتحركون باتجاه الحدود التركية، وهو ما سيثير أزمة دولية”.

وأفادت مصادر محلية وناشطون أن آلاف المدنيين في مدن وقرى ريف إدلب يغادرون منازلهم باتجاه الحدود السورية-التركية شمالا.