القائمة إغلاق

الخشت: الخلاف مع الشيخ الطيب من اجل الدفاع عن القرأن والسنه

قال الدكتور محمد عثمان الخشت، رئيس جامعة القاهرة، أن الخلاف  مع الدكتور أحمد الطيب لا ينقص من احترامه لشخصيته ومكانته، غير أن هناك كلاما نسب إليه لم يذكر خلال محاضرته فى مؤتمر الأزهر العالمى.
وأن ما ذكره فى المؤتمر يؤكد الدفاع عن القرآن الكريم والسنة، فى حين أن شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب كان محل كلامه الدفاع عن الأشاعرة فقط، مضيفا: “أنا مسلم، ولست أشعريا، والنبي صلى الله عليه وسلم كان مسلما وليس أشعريا أيضا”
كما إنه لن يتراجع عن أى كلمه أو عبارة ذكرها فى  المحاضرة التى ألقاها خلال مشاركته فى فعاليات مؤتمر الأزهر العالمى و انه”متمسك بكل كلمه ذكرتها فى المؤتمر حيث تم ذكرها بعناية ودقة شديدة، وكان كلاما مدروسا وسبق التعبير عنه في العديد من أبحاثي ومؤلفاتي وتحقيقاتى لكتب التراث، والتي تنشر عبر 38 عامًا مضت، وتجاوزت 90 كتابًا وتحقيقًا وبحثًا أكاديميًا  منشورا في مجلات علمية محكمة”.
كانت الهيئة المصرية العامة للكتاب بوزارة الثقافة، أصدرت طبعة جديدة من كتاب “نحو تأسيس عصر دينى جديد” للدكتور محمد عثمان الخشت، أستاذ فلسفة الدين والمذاهب الحديثة والمعاصرة ورئيس جامعة القاهرة، وهو كتاب يفتح النقاش حول الأفكار المطروحة في موضوع الخطاب الدينى لمزيد من الأفكار الجديدة، من أجل تأسيس عصر دينى جديد وخطاب دينى من نوع مختلف.
ويدعو الدكتور محمد عثمان الخشت فى هذا الكتاب، إلى تجاوز «عصر الجمود الدينى» الذى طال أكثر من اللازم فى تاريخ أمتنا العربية، من أجل تأسيس عصر دينى جديد، نخرج فيه من دائرة الكهنوت الذى صنعه البشر بعد اكتمال الوحى الإلهى، وتلقفه مقلدون أصحاب عقول مغلقة ونفوس ضيقة لا تستوعب رحابة العالم ولا رحابة الدين.

الموضوعات المرتبطة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Scroll Up
error: لا يمكنك نسخ المحتوى !! .. قم بالضغط على زر المشاركة اسفل الموضوع