القائمة اغلق

نفوس ضعيفة قتلها حب الظهور .. احمد صدقي علوان

بين الطامعين في دعوه – والطامحين في الجلوس علي المنصة

تمت شيطنه الجلسه التشاوريه بمركز البلينا.

نفوس ضعيفة قتلها حب الظهور نامت واستكانت في عهد سابق مقبور
ما زالت تحلم بعودة ايام طوال ليتم استقبالهم بالورود والزهور
صوروا لعهدهم البائد انهم الحماة في كل العصور
لكنهم مانفعوه

فالله خير حافظاً  – والناس لاينفعون ولايضرون.

في أولى الجلسات التشاوريه بمركز البلينا جنوب محافظة سوهاج وبمشاركة مجتمعية هي الأبرز والأكبر
حاول البعض تشويهها بتفاهات وسفاهات فبعضهم وصف الإجتماع بالهرج والمرج واهان بذلك المواطن وثقافة المواطن
ولا يسأل رئيس المدينه عن غياب الثقافه.

علي صعيد أخر، اتهموا القائمين بمصادرة رآيهم علي الرغم من انهم كانوا اكثر الناس حديثا.
ثم عادوا وقالوا انه تمت اهانتهم وطلبنا منهم توضيح الإهانه وبحثنا في كل الآقاويل فلم نجد سوي طموحهم في الجلوس

علي المنصه او اعتراضهم علي بعض الجالسين.

فالجلوس فوق المنصه لن يزيد من مكانة شخص والجلوس امام المنصه لن يقلل من الجالسين

فما زال يخيل لهم انه تم الغاء الإجتماع التشاوري فدعوهم في حلمهم الجميل
حتي يفوقوا من وهمهم الكبير.
فلعلهم يعودوا الي رشدهم بعدما تعروا من ثياب الفضيلة ووضحت مآربهم الدنيئة.

فلعلهم الي الله يرجعون

بقلم – احمد صدقي علوان

الموضوعات المرتبطة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Scroll Up
error: لا يمكنك نسخ المحتوى !! .. قم بالضغط على زر المشاركة اسفل الموضوع